عزيزي المستخدم ... ان كنت من اعضاء هذا المنتدى فاضغط دخول

و ان كنت عضو جديد فاضغط تسجيل
ولكم جزيل الشكر الادارة



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ( تابع ) مشرفه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جابر مصطفى جابر
مشرف
مشرف


ذكر عدد الرسائل : 239
العمر : 59
تاريخ التسجيل : 10/01/2009

مُساهمةموضوع: ( تابع ) مشرفه   السبت مارس 07, 2009 10:54 am

العالم الموسوعي
- وعلى الرغم من انشغاله بأبحاثه العلمية إلا أنه كان حافظًا للشعر.. ملمًّا بقواعد اللغة العربية.. عضوًا بالمجمع المصري للثقافة العلمية باللغة العربية؛ حيث ترجم مباحث كثيرة إلى اللغة العربية.
- كان يحرص على حضور المناقشات والمؤتمرات والمناظرات، وله مناظرة شهيرة مع د/ طه حسين حول" أيهما أنفع للمجتمع الآداب أم العلوم".
- نشر للدكتور مشرفه ما يقرب من ثلاثين مقالاً منها: سياحة في فضاء العالمين - العلم والصوفية - اللغة العربية كأداة علمية - اصطدام حضارتين- مقام الإنسان في الكون..
- ولم ينس أن العالم لا بد وأن يتفاعل مع مجتمعه.. فقد شارك الدكتور علي في مشاريع مصرية عديدة تشجيعاً للصناعات الوطنية.. كما شارك في إنشاء جماعة الطفولة المشردة.. كان أول من لقن من حوله دروسًا في آداب الحديث وإدارة الجلسات.
مصر التي في خاطره
-أول من أكد للحكومة عن وجود ( اليورانيوم) في صحرائنا المصرية ولكن ليس هذا هو كل ما كان يعنى د مشرفه، وإنما كان يعد الصحراء المصدر الثانى بعد النيل لثرواتنا القومية فكان يتساءل :
متى نعنى بهذه الثروة المعدنية المبعثرة في صحارينا ؟
- كان لمشرفه في النيل أمل عظيم وكان يدعو الى انشاء معهد علمي تجريبي لدراسة طبيعات النيل على ان يزود هذا المعهد بالمعامل اللازمة لاجراء التجارب العلمية والعملية
- كان يدعو إلى استغلال مساقط النيل في استخراج الطاقة الكهربية وكان يستحث الحكومة على السير قدما في مشروع كهربة خزان أسوان
- نادى بتكوين المجمع المصرى للثقافة العلمية ليكون على غرار " الجمعية البريطانية لتقدم العلوم " وكان د/ مشرفه واحداً من مؤسسي هذا المجمع وشارك بمحاضراته في مؤتمره الأول في مارس 1930م .
-أول من أسس الجمعية المصرية للعلوم الرياضية والطبيعية في السابع من فبراير 1936م واختير عضواً في المجمع العلمي المصري وقام بتأسيس الأكاديمية المصرية للعلوم .
- اختير الدكتور مشرفه عضواً في " المجمع العلمي المصري" من السادس من فبراير 1933 وكان اختياره عضواً في شعبة الفيزياء والرياضه
- شارك في تأسيس اتحاد الجامعة وعمل على إرساء تقاليده وتنشيطه وظل عضوا بارزاً في هذا الاتحاد إلى أن اختير وكيلا للاتحاد ثم تولى الرئاسة فجعل د/ مشرفه من الاتحاد برلمانا يضم الصفوة من الأساتذة والطلاب .
- كان ينظم المناظرات في رحاب الجامعة ويشارك في هذه المناظرات وناظر الدكتور/ طه حسين / احمد امين والاستاذ/ محمد توفيق دياب والاستاذ / عباس العقاد
- تمتعت كلية العلوم في عصره بشهرة عالمية واسعة؛ حيث عني عناية تامة بالبحث العلمي وإمكاناته، فوفر كل الفرص المتاحة للباحثين الشباب لإتمام بحوثهم.. ووصل به الاهتمام إلى مراسلة أعضاء البعثات الخارجية..
-سمح لأول مرة بدخول الطلبة العرب الكلية؛ حيث كان يرى أن:
"القيود القومية والفواصل الجنسية ما هي إلا حبال الشيطان يبث بها العداوة والبغضاء بين القلوب المتآلفة".
- أنشأ قسمًا للغة الإنجليزية والترجمة بالكلية.. كما حول الدراسة في الرياضة البحتة باللغة العربية.. صنف قاموسًا لمفردات الكلمات العلمية من الإنجليزية إلى العربية.
- أرسى قواعد جامعية راقية.. حافظ فيها على استقلالها وأعطى للدرس حصانته وألغى الاستثناءات بكل صورها، وكان يقول: "إن مبدأ تكافؤ الفرص هو المقياس الدقيق الذي يرتضيه ضميري".
"العلم والحياة" في رؤية الدكتور مصطفي
"خير للكلية أن تخرج عالمًا واحدًا كاملاً.. من أن تخرج كثيرين أنصاف علماء" هكذا كان يؤمن الدكتور مشرفه، وكان كفاحه المتواصل من أجل خلق روح علمية خيرة..
يقول في سلسلة محاضراته الإذاعية(أحاديث العلماء): "هذه العقلية العلمية تعوزنا اليوم في معالجة كثير من أمورنا، وإنما تكمن الصعوبة في اكتسابها والدرج عليها.. فالعقلية العلمية تتميز بشيئين أساسيين: الخبرة المباشرة، والتفكير المنطقي الصحيح"
- واهتم خاصة بمجال الذرة والإشعاع وكان يقول: "إن الحكومة التي تهمل دراسة الذرة إنما تهمل الدفاع عن وطنها".
ثقافتنا في نظر الدكتور مشرفه هي الثقافة الأصلية التي لا بد أن نقف عندها طويلاً. ويرى أنه لا يزدهر حاضر أمة تهمل دراسة ماضيها، وأنه لا بد من الوقوف عند نوابغ الإسلام والعرب، فساهم بذلك في إحياء الكتب القديمة وإظهارها للقارئ العربي مثل: كتاب الخوارزمي في الجبر والفارابي في الطب والحسن ابن الهيثم في الرياضة.. وغيرها.
مشرفه أدبيًا:
كان مشرفه حافظًا للشعر.. ملمًّا بقواعد اللغة العربية.. عضوًا بالمجمع المصري للثقافة العلمية باللغة العربية؛ حيث ترجم مباحث كثيرة إلى اللغة العربية.
نشر للدكتور مشرفه ما يقرب من ثلاثين مقالاً منها: سياحة في فضاء العالمين - العلم والصوفية - اللغة العربية كأداة علمية - اصطدام حضارتين- مقام الإنسان في الكون..
مشرفه اجتماعيًّا:
شارك الدكتور علي في مشاريع مصرية عديدة تشجيعًا للصناعات الوطنية.. كما شارك في إنشاء جماعة الطفولة المشردة.. كان أول من لقن من حوله دروسًا في آداب الحديث وإدارة الجلسات.
مشرفه موسيقيًّا:
كان الدكتور مشرفه عازفًا بارعًا على الكمان والبيانو مغرمًا بموسيقى جلبرت وسلفن، ألف الجمعية المصرية لهواة الموسيقى في سنة 1945؛ وكان من أغراضها العمل على تذليل الصعوبات التي تحول دون استخدام النغمات العربية في التأليف الحديث.
كوّن لجنة لترجمة "الأوبرتات الأجنبية" إلى اللغة العربية.. وكتب كتابًا في الموسيقى المصرية توصل فيه إلى أن جميع النغمات الأخرى في السلم الموسيقي غير السيكا والعراق يمكن إلغاؤها أو الاستغناء عنها.
"في بلدي جيل يحتاج إلي"
دُعيَ من قبل العالم الألماني الأصل ألبرت أينشتين للاشتراك في إلقاء أبحاث تتعلق بالذرة عام 1945 كأستاذ زائر لمدة عام، ولكنه اعتذر بقوله:
"في بلدي جيل يحتاج إلي"
اهم مؤلفاته
• الميكانيكا العلمية و النظرية 1937
• الهندسة الوصفية 1937
• مطالعات عامية 1943
• الهندسة المستوية و الفراغية 1944
• حساب المثلثات المستوية 1944
• الذرة و القنابل الذرية 1945
• العلوم و الحياة 1946
• الهندسة و حساب المثلثات 1947
• نحن والعلم
من أقواله :-
-في بلدي جيل يحتاج إليّ
-اعمل وإخوانك للإسلام.. لله.
-لا يزدهر حاضر أمة تهمل دراسة ماضيها، وأنه لا بد من الوقوف عند نوابغ الإسلام والعرب، ونكون أدرى الناس بها..
-إن الحكومة التي تهمل دراسة الذرة إنما تهمل الدفاع عن وطنها.
-القيود القومية والفواصل الجنسية ما هي إلا حبال الشيطان يبث بها العداوة والبغضاء بين القلوب المتآلفة.
-إن مبدأ تكافؤ الفرص هو المقياس الدقيق الذي يرتضيه ضميري.
وفاته الغامضة
توفي الدكتور "علي مصطفي مشرفه" عن عمر يناهز 52 عامًا.. يوم الاثنين السابع والعشرين من ربيع الأول الموافق 15 يناير 1950 ...
وباتت ظروف وفاة د. مشرفه المفاجئة غامضة للغاية وكانت كل الظروف المحيطة به تشير إلى انه مات مقتولا على يد الصهيونية العالمية فيكفي ان نقول ان نظرتهم للطالبة النابغة د. سميرة موسى لن تختلف عن نظرتهم لأستاذها الاكثر نبوغاً د.مصطفي مشرفه ولعبت الصهيونية لعبتها القذرة وهي التصفية الجسدية وكانت نظرة واحدة تعني التخلص منهما ومن امثالهما.
قال عنه انشتاين تعليقا علي وفاته
(انه لخسارة للعالم اجمع... ) يذكر أن ألبرت آينشتاين قد نعاه عند موته قائلا : "لا أصدق ان مشرفه قد مات ، انه ما زال حيا بيننا من خلال أبحاثه" و يقال أيضا ان آينشتاين قال أن مشرفه كان أحد من ساعده بأبحاثه على تطوير نظرية النسبية العامة .
" وقدمت الاذاعة في امريكا د/ مشرفه على انه واحد من سبعة علماء في العالم يعرفون اسرار الذرة .
وقد اطلق اسم د/ مشرفه على شارع في القاهرة وهو شارع الذى كانت فيه الفيلا التى سكنها مشرفه حتى وفاته , واطلق اسمه على شارع في الاسكندرية وعلى شارع في دمياط كما اطلق اسمه على المدرج الاول في كلية العلوم وعلى معمل قسم الرياضة بالكلية وعلى مدرسة اعدادية بمدينة دمياط .
وقبل أن نودع هذه الشخصية العظيمة نهمس في أذن شبابنا الكرام
أملنا المرجو وغدنا المشرق ومستقبلنا المنير
هذه هى القدوات .. هذه هى المثل العليا التي يحتذى بها .. لا التافهين والتافهات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
( تابع ) مشرفه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المعرفة للجميع @ بنين رأس التين :: حقائق@ غرائب @ مسابقات @ بنين رأس التين-
انتقل الى: