عزيزي المستخدم ... ان كنت من اعضاء هذا المنتدى فاضغط دخول

و ان كنت عضو جديد فاضغط تسجيل
ولكم جزيل الشكر الادارة



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نص / الكنيسة نورت (2) ** 2017 * قصة قصيرة – إبراهيم أصلان *

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناهل السيد



ذكر عدد الرسائل : 1800
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 24/07/2009

مُساهمةموضوع: نص / الكنيسة نورت (2) ** 2017 * قصة قصيرة – إبراهيم أصلان *   الإثنين يناير 30, 2017 2:39 pm


ros ranat lahza sobhanoh sobhanoh estgfar kadh fahd
س/لماذا اهتم الكاتب في قصته بالحديث عن النيل ؟
*لأن القصة تبرز دور النيل في تشكيل وجدان المصريين ؛ فهو حبل المحبة الذي يربط أبناء الوطن .
الجماليات :
س/رسم الشاعر صورة كلية لأهالي إمبابة في شهر رمضان ... وضح .
*الصورة الكلية تشمل ثلاثة عناصر :
1-الصوت : كما في قوله ( يلعبون – يتسامرون ) .
2-اللون : كما في قوله ( النهر – شاطئه – الأواني ) .
3-الحركة : كما في قوله ( يغادرون – يحملون – يعودون ) .
الألوان البيانية ..
*(كان النهر مكشوفا للعيان ) : كناية عن رؤية النيل قبل أن تحجب رؤيته المباني العالية ، و هي توحي بالفراغ الممتد قبل الزحام ، و قبل التعدي على النهر .
*( يقضون سهراتهم طوال شهر رمضان ) : كناية عن التزامهم بهذه العادة و شدة ارتباطهم بالنيل .
*( يغادرون الحواري و هم يحملون الحصر و الأواني ) : كناية عن انتهاء السهرة .
المحسنات البديعية ..
*( زمان – للعيان ) / ( يلعبون – يعودون ) : سجع يعطي جرسا موسيقيا يُطرب الأذن .
*( الأولاد يلعبون – و هم يتسابقون ) : ازدواج يعطي جرسا موسيقيا يُطرب الأذن .
*( يغادرون – يعودون ) : طباق يؤكد .....
الأساليب :
س/لم آثر الكاتب في العبارة الأسلوب الخبري ؟
*للوصف و التقرير ، و هذا ما يُلائم فن القصة القصيرة .

س/ماذا أفاد استخدام الأفعال المضارعة ( يقضون – يغادرون – يحملون ) ؟
*تفيد التجدد و الاستمرار .

" كانت عائلة ( العم منصور ) المسيحي تجاورنا سواء في البيت أو في قعدة الشاطئ ، و كانوا يساهمون في القروش القليلة التي يجمعها الأولاد من أجل تزيين الحارة ، و لا يفطرون إلا مع الأذان ، و كنا نتبادل ألواح الصاج التي نرص عليها الكعك و البسكويت و الغُريبة ، و نتبادل حملها إلى الفرن القريب ، و نظل حتى الصباح حتى يعود كل منا بألواحه و نتبادل الزيارة يوم العيد ."
المفردات :
العم : ج – أعمام سواء:متساويان ج-أسواء×متفاوتان قعدة : جلوس × قومة
تزيين : تجميل × تقبيح نرص : نُرتب × نُبعثر خالد : كردي
س/من أهم سمات القصة القصيرة ( التكثيف ) ... وضح كيف تحقق ذلك من خلال الفقرة .
*رغم كثرة مشاهد الحركة في القصة القصيرة تعبيرا عن الفرحة بقدوم شهر رمضان يأتي تكثيف موازٍ لنفس الصور من خلال عائلة العم منصور المسيحي بحكم الجوار في البيت أو جلسة الشاطئ و ما يصحب هذا كله من مفردات الحدث من إسهام الإخوة المسيحيين شبابا و أطفالا في تزيين الحارة والمشاركة بقروشهم في شراء أدوات الزينة و إصرارهم على الإفطار مع الأذان و تبادل ألواح الصاج التي يُرص عليها الكعك و البسكويت و الغُريبة و تبادل حملها إلى الفرن ، ليظل الصبية مسلمين ومسيحيين معا ينتظرون حتى الصباح ليعود كل منهم بألواحه ثم يبدأ تبادل الزيارة يوم العيد .
الجماليات :
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نص / الكنيسة نورت (2) ** 2017 * قصة قصيرة – إبراهيم أصلان *
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: خطوه بخطوه @ المتعلم :: الصف الثالث الثانوي :: اللغة العربية-
انتقل الى: