عزيزي المستخدم ... ان كنت من اعضاء هذا المنتدى فاضغط دخول

و ان كنت عضو جديد فاضغط تسجيل
ولكم جزيل الشكر الادارة



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سهاام القدر (2 ) **

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناهل السيد



ذكر عدد الرسائل : 1800
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 24/07/2009

مُساهمةموضوع: سهاام القدر (2 ) **   الخميس يناير 26, 2017 12:48 pm




وهي تعتمد على هذا العلم الآثم , علم النساء و أشباه النساء , و على هذا النحو فقد صبينا عينيه ؛ أصابه الرمد فأُهمل أياما , ثم دُعي الحلاق فعالجه علاجا ذهب بعينيه و على هذا النحو فقدت الطفلة الحياة .

س/ما الظروف التي فقدت الطفلة الصغرى فيها حياتها ؟
*أقبلت بوادر هذا العيد , و أصبحت الطفلة ذات يوم في شيىء من الفتور و الهمود لم يكد يلتفت إليه أحد , و الأطفال في القرى و مدن الأقاليم معرضون لهذا النوع من الإهمال و لا سيما إذا كانت الأسرة كثيرة العدد و ربة البيت كثيرة العمل , و ظلت الطفلة فاترة هامدة محمومة يوما و يوما و يوما , و هي ملقاة على فراشها في ناحية من نواحي الدار , تعني بها أمها أو أختها من حين إلى حين , تدفع إليها شيئا من الغذاء , الله يعلم أكان جيدا أم رديئا ؟

س/هل تغير شيئا في حياة الأسرة أثناء مرض الطفلة الصغرى ؟ ... وضح .
*لا ... فالحركة متصلة في البيت , يُهيأ الخبز و الفطير من ناحية , و تنظف المنظرة و حجرة الاستقبال في ناحية أخرى , و الصبيان في لهوهم و عبثهم , و الشبان في ثيابهم و أحذيتهم , و الشيخ يغدو و يروح و يجلس إلى أصحابه أخر النهار و أول الليل .

" حتى إذا كان عصر اليوم الرابع وقف هذا كله فجأة , وقف و عرفت أم الصبي أن شبحا مخيفا يحلق على هذه الدار , و لم يكن الموت قد دخل هذه الدار من قبل , و لم تكن هذه الأم الحنون قد ذاقت لذع الألم الصحيح ."
أ-في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين لما يأتي :
1. " شبح " تعني : ( عفريت – عدو – خيال )
2. مضاد " لذع " : ( لين – راحة – صبر )
3. يقصد بـ"وقف هذا كله"Sadذهاب الصبي للكتاب–الحركة داخل البيت لاستقبال العيد–توجه الفتى إلى الأزهر)
ب-متى عرفت الأم أن شبح الموت يحلق على الدار ؟
*عرفت الأم أن شبحا مخيفا يحلق على هذه الدار حيث كان عصر اليوم الرابع من مرض الطفلة الصغرى , و كانت الأم في عملها , و إذا الطفلة تصيح صياحا منكرا , فتدع أمها كل شيىء و تسرع إليها و الصياح يتصل و يزداد .
ج-ما موقف الأسرة حينما اشتد صياح و ألم الطفلة الصغرى ؟
*حينما اشتد الصياح ... تدع أخوات الطفلة كل شيىء و يسرعن إليها , و الصياح يتصل و يشتد و الطفلة تتلوى و تضطرب بين ذراعي أمها , فيدع الشيخ أصحابه و يسرع إليها , و الصياح يتصل و يشتد , و الطفلة ترتعد ارتعادا منكرا و ينقبض وجهها و يتصبب العرق عليه , فينصرف الصبيان و الشبان عما هم فيه من لهو و حديث و يسرعون إليها و لكن الصياح لا يزداد إلا شدة , و إذا هذه الأسرة كلها واجمة مبهوتة محيطة بالطفلة لا تدري ماذا تصنع ! , و يتصل ذلك ساعة و ساعة , ثم أخذ الشبان و الصبيان يتسللون في شيىء من الوجوم لا يكادون ينسون ما كانوا فيه من لهو و حديث و لا يكادون يستأنفونه , هم حيارى في الدار .
د-كيف حاول الشيخ و زوجته تخفيف ألم و معاناة الطفلة ؟
*الشيخ : أخذه الضعف الذي يأخذ الرجال في مثل هذه الحال , فينصرف مهمهما بصلوات و آيات من القرآن يتوسل بها إلى الله , أما الأم : جلست واجمة تحدق في ابنتها و تسقيها ألوانا من الدواء – لا يعرف الصبي ما هي – و الصياح متصل مشتد , و الاضطراب مستمر متزايد .
س/لماذا تعجب الصبي من أخته الصغرى في صياحها ؟
*تعجب من قوة هذا الصياح,فما كان يحسب أن في الأطفال– ولم يتجاوزوا الرابعة– قوة تعدل هذه القوة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سهاام القدر (2 ) **
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: خطوه بخطوه @ المتعلم :: الصف الثالث الثانوي :: اللغة العربية-
انتقل الى: