عزيزي المستخدم ... ان كنت من اعضاء هذا المنتدى فاضغط دخول

و ان كنت عضو جديد فاضغط تسجيل
ولكم جزيل الشكر الادارة



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 7-الاستعداد للأزهر (1 ) *

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناهل السيد



ذكر عدد الرسائل : 1800
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 24/07/2009

مُساهمةموضوع: 7-الاستعداد للأزهر (1 ) *   الأربعاء يناير 25, 2017 3:26 pm



" و لكن الشهر مضى و رجع الأزهري إلى القاهرة , و ظل صاحبنا حيث هو كما هو , لم يسافر إلى الأزهر و لم يتخذ العمة و لم يدخل في ( جبة أو قفطان ) ."
أ-أكمل ما يأتي :
*" مضى " تعني هنا ........................ *" لم يتخذ " تعني هنا ....................
*" الأزهري " في العبارة هو ........................... *" جبة " جمعها ..................
ب-لماذا لم يسافر الصبي إلى القاهرة ؟ و ما موقف الأسرة من ذلك ؟
*لأنه كان لا يزال صغيرا , و لم يكن من اليسير إرساله إلى القاهرة , و لم يكن أخوه يحب أن يحتمله , فأشار بأن يبقى حيث هو سنة أخرى , فبقي و لم يحفل أحد برضاه أو غضبه .
ج-كيف تغيرت حياة الصبي رغم بقائه و عدم سفره إلى القاهرة ؟
أو-كيف استعد الصبي للدراسة في الأزهر ؟
*لقد تغيرت حياة الصبي بعض الشيىء , فقد أشار أخوه الأزهري بأن يقضي هذه السنة في الاستعداد للأزهر , و دفع إليه بكتابين يحفظ أحدهما جملة و هو ( ألفية ابن مالك ) و يستظهر من الآخر صحفا مختلفة , وهو كتاب ( مجموع المتون ) .
د-بم أوصى الأزهري الصبي بعد أن يفرغ من حفظه الألفية و يتقنها إتقانا ؟
*أوصاه أن يحفظ من الكتاب الآخر أشياء غريبة بعضها يسمى الجوهرة و الخريدة و السراجية و الرحبية و لامية الأفعال .
هـ-ما موقف الصبي من هذه الأسماء الغريبة التي أوصاه بها الأزهري ؟
*كانت هذه الأسماء تقع من نفس الصبي موقع تيه و إعجاب , لأنه لا يفهم لها معنى , و لأنه يقدر أنها تدل على العلم , و لأنه يعلم أن أخاه الأزهري قد حفظها و فهمها فأصبح عالما و ظفر بهذه المكانة الممتازة في نفس أبويه و إخوته و أهل القرية جميعا .



س/للعلماء مكانة كبيرة ... دلل على ذلك كما فهمت من أحداث الفصل .
أو-للأزهري مكانة عالية بين أهله و قريته .... دلل على ذلك .
1-كانوا يتحدثون بعودته قبل عودته بشهر .
2-إذا جاء أقبلوا إليه فرحين مبتهجين متلطفين .
3-كان الشيخ يشرب كلامه شربا و يعيده على الناس في إعجاب و فخار .
4-كان أهل القرية يتوسلون إليه أن يقرأ لهم درسا في التوحيد أو الفقه .
5-كان الشيخ يتوسل إليه ملحا مستعطفا , مسرفا في الوعد , باذلا ما استطاع و ما لم يستطع من الأماني ليلقي على الناس خطبة الجمعة .

" ثم هذا اليوم المشهود يوم مولد النبي ,ماذا لقي الأزهري من إكرام و حفاوة,ومن تجلة و إكبار؟."
أ- في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين لما يأتي :
1. مضاد " حفاوة " : ( ترحيب – نفور – إهمال )
2. معنى " تجلة " : ( تعظيم – تقريب – تكريم )
ب-ماذا حدث للفتى الأزهري يوم مولد النبي ؟
أو-ماذا لقي الأزهري يوم مولد النبي من إكرام و حفاوة ؟
*كانوا قد اشتروا له قفطانا جديدا و جبة جديدة و طربوشا جديدا و مركوبا جديدا , حتى إذا أقبل هذا اليوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
7-الاستعداد للأزهر (1 ) *
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: خطوه بخطوه @ المتعلم :: الصف الثالث الثانوي :: اللغة العربية-
انتقل الى: