عزيزي المستخدم ... ان كنت من اعضاء هذا المنتدى فاضغط دخول

و ان كنت عضو جديد فاضغط تسجيل
ولكم جزيل الشكر الادارة



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 - سعادة لا تدوم ( 1 ) *

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناهل السيد



ذكر عدد الرسائل : 1800
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 24/07/2009

مُساهمةموضوع: - سعادة لا تدوم ( 1 ) *   الأربعاء يناير 25, 2017 2:37 pm




س/لماذا انقطع الصبي عن الكتاب ؟ *
أو-لماذا انقطع سيدنا عن البيت ؟
*لأن الصبي التمس فقيها آخر يختلف إلى البيت في كل يوم , فيتلو فيه سورة من القرآن مكان سيدنا , و يُقرئ الصبي ساعة أو ساعتين .

" و ظل الصبي حرا يعبث و يلعب في البيت متى انصرف عنه الفقيه الجديد , حتى إذا كان العصر أقبل عليه أصحابه و رفاقه منصرفهم من الكتاب فيقصون عليه ما كان في الكتاب و هو يلهو و يعبث بهم و بكتابهم و بسيدنا و العريف ."
أ-في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين لما يأتي :
1. " انصرف " مضادها : ( ثبت – تحول – جاء – وقف )
2. " منصرفهم " تعني : ( وقت – هيئة – صورة – مكان ) الانصراف .
3. مفرد " رفاق " : ( رفق – رفيق – رفقة – رافق )
ب-ماذا فعل الصبي حينما خُيل إليه أن الأمر قد انبت بينه و بين الكتاب ؟
*حينما خيل له ذلك و أنه لن يعود إلى الكتاب و لن يرى الفقيه و لا العريف , أطلق لسانه في الرجلين إطلاقا شنيعا , و أخذ يظهر من عيوبهما و سيئاتهما ما كان يخفيه .
ج-لمذا أطلق الصبي لسانه في ذم سيده و العريف ؟
*لِمَ لا يطلق لسانه في الرجلين , و ليس بينه و بين السفر إلى القاهرة إلا شهر واحد , فسيعود أخوه الأزهري من القاهرة بعد أيام , حتى إذا قضى إجازته اصطحبه إلى الأزهر حيث يصبح مجاورا ( طالب العلم الذي يسكن بجوار الأزهر ) و حيث تنقطع عنه أخبار الفقيه و العريف .
د-لماذا كان الصبي يشعر بتفوق على رفاقه و أترابه في هذه الأيام ؟
*لأنه : 1-لا يذهب إلى الكتاب كما يذهبون , و إنما يسعى إليه الفقيه سعيا .
2-سيسافر إلى القاهرة حيث الأزهر و حيث " سيدنا الحسين " و حيث " السيدة زينب " و غيرهما من الأولياء .

س/ماذا كانت تمثل القاهرة للصبي في تلك الأيام ؟
*ما كانت القاهرة عنده إلا مستقر الأزهر , و مشاهد الأولياء الصالحين .

" و لكن هذه السعادة لم تدم إلا ريثما يعقبها شقاء شنيع , ذلك أن سيدنا لم يطق صبرا على هذه القطيعة و لم يستطع أن يحتمل انتصار الشيخ عبد الجواد عليه ."
أ-في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين لما يأتي :
1. " ريثما " تعني : ( عندما – بعدما – حيثما )
2. " شقاء " مضادها : ( رضا – لين – سعادة )
3. " شنيع " جمعها : ( شنائع – شنعاء – شنع )
ب-ما الشقاء الذي تتحدث عنه العبارة ؟ أو-لماذا لم تتم سعادة الصبي ؟
أو-لم يستطع سيدنا أن يحتمل انتصار الشيخ عبد الجواد عليه ... فماذا فعل ؟
*أخذ سيدنا يتوسل بفلان و فلان إلى الشيخ , وما هي إلا أن لانت قناة الشيخ و أمر الصبي بالعودة إلى
الكتاب متى أصبح .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
- سعادة لا تدوم ( 1 ) *
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: خطوه بخطوه @ المتعلم :: الصف الثالث الثانوي :: اللغة العربية-
انتقل الى: