عزيزي المستخدم ... ان كنت من اعضاء هذا المنتدى فاضغط دخول

و ان كنت عضو جديد فاضغط تسجيل
ولكم جزيل الشكر الادارة



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 4- مــرارة الفشل / (1) *

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناهل السيد



ذكر عدد الرسائل : 1800
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 24/07/2009

مُساهمةموضوع: 4- مــرارة الفشل / (1) *   الأربعاء يناير 25, 2017 2:16 pm







س/كيف أصبح صبينا شيخا و إن لم يتجاوز التاسعة ؟
*لأنه حفظ القرآن , ومن حفظ القرآن فهو شيخ مهما كان سنه .

س/من كان يدعوه " شيخا " ؟
*كان أبوه يدعوه شيخا و أمه و سيدنا .

س/متى كان سيدنا يدعوه شيخا ؟ و علام يدل ذلك من صفات الصبي و سيدنا ؟
*كان يدعوه شيخا أمام أبويه , أو حين يرضى عنه أو حين يريد أن يترضاه لأمر من الأمور , فأما فيما عدا ذلك فقد كان يدعوه باسمه , و ربما دعاه بـ( الواد ) .
*وهذا يدل على دقة ملاحظة الصبي و خبرته منذ حداثة عمره بطبائع النفوس .
*و يدل على نفاق سيدنا و حبه للظهور و تملق الآخرين و لنفسه كذلك .

س/ما الملامح التي كان عليها الصبي في هذه السن ( هذه الأيام ) ؟
*كان قصيرا نحيفا شاحبا زري الهيئة على نحو ما , ليس له من وقار الشيوخ و لا من حُسن طلعتهم حظ قليل أو كثير .

" و كان أبواه يكتفيان من تمجيده و تكبيره بهذا اللفظ الذي أضافاه إلى اسمه كبرا منهما و عجبا لا تلطفا به و لا تحببا إليه , أما هو فقد أعجبه هذا اللفظ في أول الأمر ."
أ-أكمل ما يأتي :
*معنى " تمجيده " .......................... *مضاد " كبرا " ........................
ب-ما موقف الصبي من لقب الشيخ ؟
*أعجبه اللفظ في أول الأمر , و لكنه كان ينتظر شيئا آخر من مظاهر المكافأة و التشجيع , فقد كان ينتظر أن يكون شيخا حقا فيتخذ العمة و يلبس الجبة و القفطان .
ج-ما الأمر الذي كان من العسير إقناع الصبي به في هذه الأيام ؟
*كان من العسير إقناعه بأنه أصغر من أن يحمل العمة و من أن يدخل في القفطان .
د-هل تغير شيئا في حياة الصبي بعد حفظه للقرآن الكريم ؟
*لا .. فهو في حقيقة الأمر لم يكن خليقا أن يُدعى شيخا , و إنما كان خليقا رغم حفظه للقرآن أن يذهب إلى الكتاب كما كان يذهب مهمل الهيئة على رأسه طاقيته التي تُنظف يوما في الأسبوع .
هـ-لم ذكر الصبي أنه لم يكن خليقا بلقب " شيخ " ؟
*لأنه كان قصيرا نحيفا شاحبا زري الهيئة على نحو ما , ليس له من وقار الشيوخ و لا من حسن طلعتهم حظ قليل أو كثير .

" و مضى على هذا شهر و شهر و شهر يذهب صاحبنا إلى الكتاب و يعود منه من غير عمل و هو واثق بأنه قد حفظ القرآن , و سيدنا مطمئن إلى أنه حفظ القرآن , إلى أن كان اليوم المشئوم , كان هذا اليوم مشئوما حقا ."
أ-في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين فيما يأتي :
1. مضاد " مطمئن " : ( عاجز – قوي – خائف )
ranat salamo
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
4- مــرارة الفشل / (1) *
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: خطوه بخطوه @ المتعلم :: الصف الثالث الثانوي :: اللغة العربية-
انتقل الى: