عزيزي المستخدم ... ان كنت من اعضاء هذا المنتدى فاضغط دخول

و ان كنت عضو جديد فاضغط تسجيل
ولكم جزيل الشكر الادارة



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 2-ذاكرة صــبي / 2017 *

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناهل السيد



ذكر عدد الرسائل : 1800
العمر : 55
تاريخ التسجيل : 24/07/2009

مُساهمةموضوع: 2-ذاكرة صــبي / 2017 *   الأربعاء يناير 25, 2017 1:53 pm


mwdooa estgfar fahd kadh akteb
" كان مطمئنا إلى أن الدنيا تنتهي عن يمينه بهذه القناة التي لم يكن بينه و بينها إلا خطوات معدودة ... و لم لا ؟ و هو لم يكن يرى عرض هذه القناة . "
أ-أكمل ما يأتي :
*مضاد " مطمئنا " ....................... * جمع " الدنيا " ..........................
ب-ما الذي لم يكن الصبي يقدره عن هذه القناة ؟ ( حقيقتها ) .
1. لم يكن يقدر( يعرف × يجهل ) أن عرضها ضئيل بحيث يستطيع الشاب النشيط أن يثب من إحدى الحافتين فيبلغ الأخرى .
2. ولم يكن يقدر أن حياة الناس و الحيوان و النبات تتصل من وراء هذه القناة على نحو ما هي دونها
3. و لم يكن يقدر أن الرجل يستطيع أن يعبر هذه القناة ممتلئة دون أن يبلغ الماء إبطيه .
4. ولم يكن يقدر أن الماء ينقطع من حين إلى حين عن هذه القناة فإذا هي حفرة مستطيلة يعبث فيها الصبيان و يبحثون في أرضها الرخوة عما تخلف من صغار السمك فمات لانقطاع الماء عنه .
ج-ما اعتقاد الصبي حول هذه القناة ؟ ( مخيلته ) .
*كان يعلم يقينا لا يخالطه الظن أن هذه القناة عالم آخر مستقل عن العالم الذي كان يعيش فيه تغمره كائنات لا تكاد تحصى منها :
1. التماسيح التي تزدرد الناس ازدرادا .
2. المسحورون الذين يعيشون تحت الماء بياض النهار و سواد الليل , حتى إذا أشرقت الشمس أو غربت طفوا يتنسمون الهواء , و هم حين يطفون خطر على الأطفال و فتنة للرجال و النساء .
3. الأسماك الطوال العراض التي لا تكاد تظفر بطفل حتى تزدرده ازدرادا .
د-ما الأمر الذي قد يتاح لبعض الأطفال أن يظفروا به في بطون الأسماك الطوال العراض ؟
*قد يتاح لبعض الأطفال أن يظفروا في بطونها بخاتم الملك , ذلك الخاتم الذي لا يكاد يديره في إصبعه حتى يسعى إليه دون لمح البصر خادمان من الجن يقضيان له ما يشاء , ذلك الخاتم الذي كان يتختمه
( سليمان ) فيسخر له الجن و الريح و ما يشاء من قوى الطبيعة .
هـ-علل : دنيا الصبي كانت ضيقة محدودة .
*لأن الدنيا كانت تنتهي عن يمينه بهذه القناة التي لم يكن بينه و بينها إلا خطوات معدودة ، فهو لم يكن يرى عرض هذه القناة و لم يكن يقدر أن حياة الناس و الحيوان و النبات تتصل من وراء هذه القناة .

س/لماذا أحب الصبي أن يهبط في قاع القناة ؟" كان مطمئنا إلى أن الدنيا تنتهي عن يمينه بهذه القناة التي لم يكن بينه و بينها إلا خطوات معدودة ... و لم لا ؟ و هو لم يكن يرى عرض هذه القناة . "
أ-أكمل ما يأتي :
*مضاد " مطمئنا " ....................... * جمع " الدنيا " ..........................
ب-ما الذي لم يكن الصبي يقدره عن هذه القناة ؟ ( حقيقتها ) .
1. لم يكن يقدر( يعرف × يجهل ) أن عرضها ضئيل بحيث يستطيع الشاب النشيط أن يثب من إحدى الحافتين فيبلغ الأخرى .
2. ولم يكن يقدر أن حياة الناس و الحيوان و النبات تتصل من وراء هذه القناة على نحو ما هي دونها
3. و لم يكن يقدر أن الرجل يستطيع أن يعبر هذه القناة ممتلئة دون أن يبلغ الماء إبطيه .
4. ولم يكن يقدر أن الماء ينقطع من حين إلى حين عن هذه القناة فإذا هي حفرة مستطيلة يعبث فيها الصبيان و يبحثون في أرضها الرخوة عما تخلف من صغار السمك فمات لانقطاع الماء عنه .
ج-ما اعتقاد الصبي حول هذه القناة ؟ ( مخيلته ) .
*كان يعلم يقينا لا يخالطه الظن أن هذه القناة عالم آخر مستقل عن العالم الذي كان يعيش فيه تغمره كائنات لا تكاد تحصى منها :
1. التماسيح التي تزدرد الناس ازدرادا .
2. المسحورون الذين يعيشون تحت الماء بياض النهار و سواد الليل , حتى إذا أشرقت الشمس أو غربت طفوا يتنسمون الهواء , و هم حين يطفون خطر على الأطفال و فتنة للرجال و النساء .
3. الأسماك الطوال العراض التي لا تكاد تظفر بطفل حتى تزدرده ازدرادا .
د-ما الأمر الذي قد يتاح لبعض الأطفال أن يظفروا به في بطون الأسماك الطوال العراض ؟
*قد يتاح لبعض الأطفال أن يظفروا في بطونها بخاتم الملك , ذلك الخاتم الذي لا يكاد يديره في إصبعه حتى يسعى إليه دون لمح البصر خادمان من الجن يقضيان له ما يشاء , ذلك الخاتم الذي كان يتختمه
( سليمان ) فيسخر له الجن و الريح و ما يشاء من قوى الطبيعة .
هـ-علل : دنيا الصبي كانت ضيقة محدودة .
*لأن الدنيا كانت تنتهي عن يمينه بهذه القناة التي لم يكن بينه و بينها إلا خطوات معدودة ، فهو لم يكن يرى عرض هذه القناة و لم يكن يقدر أن حياة الناس و الحيوان و النبات تتصل من وراء هذه القناة .

س/لماذا أحب الصبي أن يهبط في قاع القناة ؟
*لعل سمكة من الأسماك الطوال العراض تزدرده , فيظفر في بطنها بخاتم الملك .
*وكانت حاجته إليه شديدة , فكان يطمع على أقل تقدير أن يحمله أحد هذين الخادمين إلى ما وراء القناة ليرى بعض ما هناك من الأعاجيب , و لكنه كان يخشى كثيرا من الأهوال قبل أن يصل إلى هذه السمكة المباركة.

" على أنه لم يكن يستطيع أن يبلو من شاطئ هذه القناة مسافة بعيدة , فقد كان الشاطئ محفوفا عن يمينه و عن شماله بالخطر . "
أ-في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها , تخير الصواب مما بين الأقواس :
1. المقصود بـ " يبلو " : ( يختبر – يميل – يتعمق )
2. معنى " محفوفا " : ( شاملا – مليئا – محاطا )

*لعل سمكة من الأسماك الطوال العراض تزدرده , فيظفر في بطنها بخاتم الملك .
*وكانت حاجته إليه شديدة , فكان يطمع على أقل تقدير أن يحمله أحد هذين الخادمين إلى ما وراء القناة ليرى بعض ما هناك من الأعاجيب , و لكنه كان يخشى كثيرا من الأهوال قبل أن يصل إلى هذه السمكة المباركة.

" على أنه لم يكن يستطيع أن يبلو من شاطئ هذه القناة مسافة بعيدة , فقد كان الشاطئ محفوفا عن يمينه و عن شماله بالخطر . "
أ-في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها , تخير الصواب مما بين الأقواس :
1. المقصود بـ " يبلو " : ( يختبر – يميل – يتعمق )
2. معنى " محفوفا " : ( شاملا – مليئا – محاطا )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
2-ذاكرة صــبي / 2017 *
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» ممكن طريقة 2017 للربح من منتديات احلي منتدي
» اليخوت الفخمة للرحلات البحرية والالعاب المائية 2017 دبي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: خطوه بخطوه @ المتعلم :: الصف الثالث الثانوي :: اللغة العربية-
انتقل الى: