عزيزي المستخدم ... ان كنت من اعضاء هذا المنتدى فاضغط دخول

و ان كنت عضو جديد فاضغط تسجيل
ولكم جزيل الشكر الادارة



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تابع / الأدب (9) ********* 2017 *********

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناهل السيد



ذكر عدد الرسائل : 1800
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 24/07/2009

مُساهمةموضوع: تابع / الأدب (9) ********* 2017 *********   الإثنين يناير 23, 2017 2:15 pm


salamo mwdooa sobhanoh lahza estgfar kadh kadh

المدرسة الجديدة ( الواقعية ) ...
س1/علل : خالط شعراء الشعر الجديد – أول الأمر – شيىء من الرومانتيكية .
*بسبب تأثرهم بمن سبقهم من الشعراء .

س2/اكتب ـ بإيجاز ـ سمتين من سمات التجديد فى مضمون وموضوع الشعر الجديد 1 - اتجه شعراء الشعر الجديد إلى الحياة العامة حولهم يصورون هموم الناس ، ومشاكلهم وآمالهم ، وتطلعاتهم ، مثل قول ( محمد إبراهيم أبو سنة ) في قصيدته " أسئلة الأشجار " متحدثا عن موقف إنسان القرن العشرين الحائر بين التطلع للكسب المادي و التمسك بالقيم :
سألتني في الليل الأشجار
أن نلقي أنفسنا في التيار
سألتني أن أختار
ما بين الجنة و النار
2 - كان فهمهم الشعر على أنه التصاق بالواقع وإحساس به ، ومن ثم تعبير عنه بوجوهه المختلفة من صدق وزيف ، وتقدم وتخلف ، وفرح ويأس بما في ذلك من صراع بين الحرية والعبودية والعدل والظلم ، وغير ذلك من متناقضات الحياة;كما يقول صلاح عبد الصبور في قصيدته فصول منتزعة :
سقطت جوهرتي بين حذاء الجندي الأبيض
و حذاء الجندي الأسود .
3- لم تقتصر التجربة الشعرية علي العاطفة والشعور والخيال فحسب . بل جمعت إلى ذلك أمورا متعددة : من موقف الإنسان من الكون ، ومن التاريخ ، ومن الأساطير ، ومن قضايا الوطن ، ومن إحياء التراث .
4-يشيع في شعرهم حديث عن النهاية و الموت ، فيقول " بدر شاكر السياب " في قصيدته ( ليلة وداع ) :
إلى زوجتي الوفية
أوصدي الباب فدنيا لست فيها
ليس تستأهل من عيني نظرة
سوف تمضين و أبقى ... أي حسرة

س3/كان التجديد فى البناء الشعرى من سمات الواقعية . اذكر ثلاثاً من هذه السمات
1 - استخدام اللغة الحية التي نسمعها في كلام الناس . ترى ذلك في اختيار عناوين دواوينهم ، مثل : "الناس في بلادي" لصلاح عبد الصبور ، استخدام الكلمات مثل : ( إلى اللقاء ، كان ياما كان ، أنام على حجر أمي ). 2- الاهتمام بالصورة وتوظيف الرمز ، و الأسطورة ، والتشخيص ، والتجسيد .
3 - أقاموا من القصيدة وحدة موضوعية تتضافر فيها الأفكار والمعاني والعواطف والصور والموسيقا في بناء متطور يستدعي من القارئ يقظة وتنبُّها لمتابعته واستيعابه .
4 - أهم أساس من أسس هذه المدرسة هو ما يتصل بموسيقى الشعر الذي يعتمد على وحدة موسيقية تتكرر ، هي التفعيلة ، دون الارتباط بكم محدد بعدد من التفعيلات في كل بيت ، ودون أن يكون هناك شطران للبيت ، ودون شرط التساوي بين الأبيات .
5- التخلي عن التقيد بالقافية الواحدة ، حتى يتفادوا الرتابة و الافتعال . (علل : تخلى شعراء الواقعية عن القافية الموحدة )

س4/كيف نظر شعراء المدرسة الواقعية إلى موسيقى الشعر ؟
*التكوين الموسيقى للقصيدة لدى شعراء المدرسة الواقعية يعتمد على وحدة موسيقية تتكرر ، هي التفعيلة دون ارتباط بكم محدد لعددها في كل بيت ، ودون أن يكون هناك شطران للبيت كالشعر التقليدي ، بل قد يتكون البيت الشعري لديهم من تفعيلة واحدة أو أكثر ، دون شرط التساوي بين سائر الأبيات ، أو التقيد بعددها ، ولهذا سمي : السطر الشعري وليس البيت الشعري
kadh akteb
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تابع / الأدب (9) ********* 2017 *********
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: خطوه بخطوه @ المتعلم :: الصف الثالث الثانوي :: اللغة العربية-
انتقل الى: