عزيزي المستخدم ... ان كنت من اعضاء هذا المنتدى فاضغط دخول

و ان كنت عضو جديد فاضغط تسجيل
ولكم جزيل الشكر الادارة



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اللغة العربية / الترم الئانى / قراءة / نصوص / نحو / قصة ** الصف الئانى ث * 2017 * ( 1) *

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناهل السيد



ذكر عدد الرسائل : 1800
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 24/07/2009

مُساهمةموضوع: اللغة العربية / الترم الئانى / قراءة / نصوص / نحو / قصة ** الصف الئانى ث * 2017 * ( 1) *   الخميس ديسمبر 15, 2016 4:17 am




السلام                                                     alekom  kadh  egypt  wsweet  tete           عثمان عبد الحميد نويه                                                              
ros
س/ما سبب الحروب منذ نشأة الكون ؟
أو-لخص قصة الحروب منذ نشأة الخليقة .
*قصة الحروب منذ نشأة الخليقة إنما هي قصة سلطان متغطرس أو مجنون يريد أن يُشبع غروره          و كبرياءه على حساب دماء الناس و أرواحهم .
س/بم وصف الكاتب طموح السلطان المتغطرس ؟
*طموح إجرامي لا يقف عند حد .

" سأل أحد الفلاسفة الإسكندر الأكبر ملك مقدونيا بعد أن فتح أثينا , ماذا تنوي أن تفعل ؟ , - أغزو فارس ,- و بعد فارس ؟ , - أغزو مصر , - و بعد مصر ؟ , - أغزو العالم , - و بعد العالم ؟ , - أستريح و أستمتع, فسأله الفيلسوف : و ماذا يمنعك أن تستريح و تستمتع الآن ؟ . "
أ-تخير الصواب مما بين الأقواس :
1-مرادف " تنوي " :    ( تقصد – تُريد – تفكر – تتأمل ) .
2-مضاد " سأل " :     ( طلب – رفض – وافق – أجاب ) .
ب-هل استطاع الإسكندر أن يستريح و يستمتع ؟ و لماذا ؟
*لم يسترح الإسكندر و لم يستمتع لا في الوقت الحاضر و لا في أي من الأوقات,فقد دهمته الحمى – و هو محموم بمطامعه في غزو العالم – فمات في بابل دون أن يحقق شيئا لنفسه و لا لأمته .
ج-ما الدرس المستفاد من تجربة الإسكندر الأكبر ؟
*أنه ما أسوأ الطمع ! و ما أفدح ثمن الغرور ! .

**تذكر ما يلي :
1-" و هو محموم بمطامعه " : تصوير يوحي بشدة قبح الطمع و أثره السيىء على صاحبه .
2-" ما أسوأ الطمع ! و ما أفدح ثمن الغرور ! " : أسلوب تعجب غرضه التقبيح .

" و ليس معنى هذا أننا دعاة استسلام أو دعاة تهدئة كما يقولون حين يُشيرون تأدبا إلى دعاة الهزيمة , حاشا لنا ذلك , و إنما نحن لا نؤمن بالحرب التي لا تحقق غير الدمار و سفك الدماء ."
أ-تخير الصواب مما بين الأقواس :
1-مفرد " دعاة " :        ( داعية – داعٍ – دعوة – دعوى )
2-مضاد " نؤمن " :     ( نكفر – نشرك – نوحد – ننافق )
3-مرادف " إهدار " :  ( حِفظ – صيانة – تضييع – تفريط )
ب-" ليس معنى هذا أننا ...... " ما المشار إليه في العبارة ؟
*يُشار إلى موقف الكاتب و غيره من رفض الحرب و الدعوة إلى السلام .
ج-بم يُشار ( يُوصف ) تأدبا دعاة الهزيمة ؟
*يُشار إلى دُعاة الهزيمة تأدبا بأنهم دعاة سلام .
د-هل الدعوة إلى السلام تعني أننا نرفض الحرب ؟ ... وضح .
أو-هل الدعوة إلى السلام تعني ( الاستسلام ) ؟ .. وضح .
*لا ... و لكننا لا نؤمن بالحرب التي لا تحقق غير الدمار و سفك الدماء و إهدار الموارد و الكرامات إشباعا لهوايات مجنونة عند بعض الحكام و الزعماء .

س/ما أضرار الحرب ؟
س/ماذا تُشبع الحرب عند بعض الحكام و الزعماء ؟

" و إننا إذ نُدين هذا الفريق من الحُكام أو الزعماء نشعر بالإكبار الحق لموت الإنسان دفاعا عمّا يؤمن به من قيم و مبادئ , فما أنبل هؤلاء البشر ! " .
أ-تخير الصواب مما بين الأقواس :
1-" ندين " يُقصد بها :             ( نخضع – نحقر – نستنكر – الثانية و الثالثة ) .
2-" الإكبار " مضادها :           ( التعظيم – التقليل – التحقير – الثانية و الثالثة ) .
ب-ما الفريق الذي ندينه من الحكام و الزعماء ؟
*هؤلاء الحكام الذين يسعون للحرب إشباعا لهوايات مجنونة لديهم .
ج-ما الفريق الذي نشعر تجاهه بالإكبار من البشر ؟ .... دلل على ذلك بأمثلة .
*نشعر بالإكبار الحق لموت الإنسان دفاعا عمّا يؤمن به من قيم و مبادئ , و لقد روى التاريخ آلاف من الأمثلة على ذلك , ومنها :
1-( سقراط ) : الذي تجرع كأس السم .
2-( جان دارك ) : التي قبلت أن تُحرق .
*و غيرهما من ملايين البشر الذين أقدموا على الموت في فروسية و بسالة خلال الحروب التي استمرت عدة قرون .

**تذكر ما يلي :
1-" فما أنبل هؤلاء البشر " : أسلوب تعجب غرضه التعظيم .
2-" سقراط " : فيلسوف و حكيم يوناني .
3-" جان دارك " : بطلة قومية فرنسية و قديسة في الكنيسة الرومانية الكاثوليكية .

س/ماذا تمثل الحروب في مجموعها ؟ و علام تنطوي ؟
*الحروب في مجموعها قد تمثل إقبال الإنسان على الانتحار .
*و لكنها تنطوي أيضا على شيىء من البطولة و شيىء من النبل يكاد يرفع الرجل العادي منّا إلى أعلى الدرجات .

س/ما أعظم حب ينطوي عليه قلب الإنسان ؟
*أعظم حب ينطوي عليه قلب الإنسان أن يُضحي بالروح من أجل صحبه و وطنه .

س/ما الذي تبعثه في نفوسنا مشاهد التضحية من أجل الصحب و الوطن ؟
*هذه المشاهد من قصة الإنسان تبعث فينا المهابة و التوقير و العجب و الرثاء .

"ولكننا إذا استطعنا اجتناب خطر الحرب التي تهدد البشر,ذلك الخطر المفجع فإن الأجيال التي ستحيا في عالم تحرر من الحرب ستنظر في قابل القرون إلى النصب التذكارية لقتلى الحروب الكبرى في التاريخ.."
أ-أكمل ما يلي :
*معنى " اجتناب " ........................    *معنى " المفجع " ...................
*مضاد " قابل " .......................       *مفرد " النُصب " ...................
ب-بم ستنظر الأجيال القادمة للنصب الذكارية لقتلى الحروب ؟
*ستنظر إليها بشعور تختلط فيه الكبرياء بالحزن , و الإعجاب بالرثاء , و لسوف تذكرها إذا أمسى المساء                  
و أصبح الصباح .
س/ماذا تُشبع الحرب عند بعض الحكام و الزعماء ؟

" و إننا إذ نُدين هذا الفريق من الحُكام أو الزعماء نشعر بالإكبار الحق لموت الإنسان دفاعا عمّا يؤمن به من قيم و مبادئ , فما أنبل هؤلاء البشر ! " .
أ-تخير الصواب مما بين الأقواس :
1-" ندين " يُقصد بها :             ( نخضع – نحقر – نستنكر – الثانية و الثالثة ) .
2-" الإكبار " مضادها :           ( التعظيم – التقليل – التحقير – الثانية و الثالثة ) .
ب-ما الفريق الذي ندينه من الحكام و الزعماء ؟
*هؤلاء الحكام الذين يسعون للحرب إشباعا لهوايات مجنونة لديهم .
ج-ما الفريق الذي نشعر تجاهه بالإكبار من البشر ؟ .... دلل على ذلك بأمثلة .
*نشعر بالإكبار الحق لموت الإنسان دفاعا عمّا يؤمن به من قيم و مبادئ , و لقد روى التاريخ آلاف من الأمثلة على ذلك , ومنها :
1-( سقراط ) : الذي تجرع كأس السم .
2-( جان دارك ) : التي قبلت أن تُحرق .
*و غيرهما من ملايين البشر الذين أقدموا على الموت في فروسية و بسالة خلال الحروب التي استمرت عدة قرون .

**تذكر ما يلي :
1-" فما أنبل هؤلاء البشر " : أسلوب تعجب غرضه التعظيم .
2-" سقراط " : فيلسوف و حكيم يوناني .
3-" جان دارك " : بطلة قومية فرنسية و قديسة في الكنيسة الرومانية الكاثوليكية .

س/ماذا تمثل الحروب في مجموعها ؟ و علام تنطوي ؟
*الحروب في مجموعها قد تمثل إقبال الإنسان على الانتحار .
*و لكنها تنطوي أيضا على شيىء من البطولة و شيىء من النبل يكاد يرفع الرجل العادي منّا إلى أعلى الدرجات .

س/ما أعظم حب ينطوي عليه قلب الإنسان ؟
*أعظم حب ينطوي عليه قلب الإنسان أن يُضحي بالروح من أجل صحبه و وطنه .

س/ما الذي تبعثه في نفوسنا مشاهد التضحية من أجل الصحب و الوطن ؟
*هذه المشاهد من قصة الإنسان تبعث فينا المهابة و التوقير و العجب و الرثاء .

"ولكننا إذا استطعنا اجتناب خطر الحرب التي تهدد البشر,ذلك الخطر المفجع فإن الأجيال التي ستحيا في عالم تحرر من الحرب ستنظر في قابل القرون إلى النصب التذكارية لقتلى الحروب الكبرى في التاريخ.."
أ-أكمل ما يلي :
*معنى " اجتناب " ........................    *معنى " المفجع " ...................
*مضاد " قابل " .......................       *مفرد " النُصب " ...................
ب-بم ستنظر الأجيال القادمة للنصب الذكارية لقتلى الحروب ؟
*ستنظر إليها بشعور تختلط فيه الكبرياء بالحزن , و الإعجاب بالرثاء , و لسوف تذكرها إذا أمسى المساء                  
و أصبح الصباح .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اللغة العربية / الترم الئانى / قراءة / نصوص / نحو / قصة ** الصف الئانى ث * 2017 * ( 1) *
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: خطوه بخطوه @ المتعلم :: الصف الثاني الثانوي :: اللغة العربية-
انتقل الى: