عزيزي المستخدم ... ان كنت من اعضاء هذا المنتدى فاضغط دخول

و ان كنت عضو جديد فاضغط تسجيل
ولكم جزيل الشكر الادارة



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الله يحفظك يامصر ( العالم المصرى) الدكتور شاكر مرسى*

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناهل السيد



ذكر عدد الرسائل : 1800
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 24/07/2009

مُساهمةموضوع: الله يحفظك يامصر ( العالم المصرى) الدكتور شاكر مرسى*   الأربعاء نوفمبر 23, 2011 6:25 am

بعد مرور عشر سنوات علي تطوير أول نوع مخلق من الهيبارين‏,‏ تمكن فريق من الباحثين الأمريكيين برئاسة العالم المصري الأصل الدكتور شاكر موسي كبير الباحثين بكلية الباني للصيدلة والعلوم الصحية في أمريكا من تحقيق إنجاز علمي كبير ،

ros
يتمثل في تطوير طريقة بسيطة ورخيصة لإنتاج مركبات الهيبارين المسيلة للدم بدون استخدام مواد حيوانية, من خلال12 خطوة سهلة التطبيق, باستخدام طرق التكنولوجيا الحيوية, وقد تؤدي التقنية الجديدة إلي تطوير الأنواع الجديدة من الهيبارين التي قد تكون مفيدة لمنع وعلاج جلطة الرئة وجميع أنواع الجلطات الوريدية, وهذا البحث يفتح مجال استخدام التكنولوجيا الحيوية في تصنيع العديد من الأدوية الأخري ذات الفعالية العالية. ومن المعروف أن الطلب العالمي علي الهيبارين المصنع عالميا بالمواد المستخلصة من أمعاء الخنزير يحتاج لنحو700 مليون خنزير سنويا, ومعظم أمعاء الخنزير المستخدمة تأتي من الصين, ويتسبب ضعف انتاج الدول الأخري في عدم إحكام الرقابة علي الجودة للمنتج الصيني. وفي عام2008, تسببت شحنة ملوثة من الهيبارين المصنع بالصين في قتل200 شخص في أمريكا وحدها, مما يزيد الحاجة إلي انتاج منتج سهل التخليق, وبينما يتوافر الأن أحد أشكال الهيبارين المخلق صناعيا, إلا أن النوع المستمد من الحيوان هو الأرخص والأكثر انتشارا بالأسواق الأن.
ففي ورقة بحثية تم نشرها أخيرا بمجلة العلم الأمريكية(Science) تناول العالم المصري شاكر موسي وفريق الباحثين, طريقة جديدة لتصنيع هيبارين مضاد لتجلط الدم شديد الانخفاض في وزنه الجزيئي, ومع أن هذا النوع من الهيبارين هو الأغلي سعرا من بين الأشكال الثلاثة للهيبارين( النوعين الأخرين هما الهيبارين النمطي والهيبارين منخفض الوزن الجزيئي), إلا أنه آمن وبالغ الفاعلية, كما أنه يقدم ميزة رئيسية أخري, مقارنة بالهيبارين التقليدي الذي يجعل من يستخدمونه عرضة للإصابة بإضطراب يسمي النقص النسبي في عدد الصفائح الدموية بسبب الهيبارين, وهي حالة تسبب زيادة حجم الجلطات الدموية الموجودة لدي المريض وتكون جلطات دموية جديدة. ومن الممكن أن تؤدي هذه الحالة بدورها إلي نقص في موارد الدم المتدفقة إلي أطراف الجسم المختلفة, وربما زيادة إحتمالات البتر.وتتراوح نسبة الإصابة بإتساع الجلطات بسبب الهيبارين مع إعطاء المريض الهيبارين التقليدي بين3 إلي10%, وتنخفض هذه النسبة مع الهيبارين منخفض الكثافة إلي ما بين1 إلي3%, في حين تكاد هذه النسبة تنعدم تماما مع إعطاء المريض الهيبارين شديد الإنخفاض في وزنه الجزيئي.
وفي هذه الدراسة الي تحمل عنوان هيبارين متجانس التركيب ذو وزن جزيئي شديد الانخفاض, يصف الباحثون عملية جديدة من12 خطوة لتصنيع هذا النوع الجديد من الهيبارين الذي يضع التكنولوجيا الحيوية في موضع الكيمياء التقليدية. ويعد هذا المنهج أكثر فاعلية بكثير من العمليات الكميائية المكثفة ذات السبعة عشر خطوة المستخدمة حاليا, والتي تؤدي لانتاج كمية أكبر من المنتج النهائي. كما أنها أقل في إجراءات العمل والتكاليف من الطريقة الحالية. ولعب الباحثون في كلية الباني للصيدلة والعلوم الصحية دورا أساسيا في هذا الإكتشاف بإجراء الإختبارات اللازمة علي مركب الهيبارين شديد الانخفاض في وزنه الجزيئي المنتج بهذه التقنية الجديدة, وبإثبات أن المركب الجديد يتساوي من الناحية البيولوجية مع المنتج شديد الانخفاض في وزنه الجزيئي المتاح حاليا بالأسواق, فأنهم يكونوا قد توصلوا للتأكيد المطلوب لإعطاء العمل الجديد شرعيته ومهدوا الطريق لتحقيق الإنجازات المستقبلية في مجال الوقاية والعلاج من الحالات البالغة الصعوبة مثل جلطات الأوردة العميقة, وإعاقة سريان الدم إلي الرئتين, ومن المفترض أن يساعد تطوير وسيلة أكثر فاعلية لانتاج الهيبارين شديد الانخفاض في وزنه الجزيئي في تخفيض تكاليف علاج الجلطات الدموية والوقاية منها, مع جعله متاحا لأكبر عدد من المرضي.. ومن الممكن نتيجة لذلك ـ كما يقول الدكتور موسي ـ أن نري مستقبلا تناقصا في عدد من المرضي الذين يعانون من حالة الانخفاض النسبي في عدد الصفائح الدموية بسبب الهيبارين, وزيادة في عدد من يمكنهم الاستفادة بالفوائد الأخري المرتبطة باستخدام الهيبارين شديد الانخفاض في وزنه الجزيئي.
ومن المعروف أن الهيبارين مادة طبيعية تستخلص من أمعاء الخنازير ويستخدم عالميا داخل المستشفيات في منع وعلاج كل أنواع الجلطات الدموية الوريدية, ومنذ50 عام تم تجزئته إلي مركبات منخفضة الوزن الجزيئي في منع وعلاج الجلطات الدموية خارج المستشفيات ليسهل للمرضي استخدامه, وفي هذا البحث باستخدام التكنولوجيا الحيوية تم صنع أصغر وزن جزيئي يمكن تصنيعه مع فعالية عالية وآثار جانبية نادرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الله يحفظك يامصر ( العالم المصرى) الدكتور شاكر مرسى*
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المعرفة للجميع @ بنين رأس التين :: صحافة و إعلام @ بنين رأس التين-
انتقل الى: