عزيزي المستخدم ... ان كنت من اعضاء هذا المنتدى فاضغط دخول

و ان كنت عضو جديد فاضغط تسجيل
ولكم جزيل الشكر الادارة



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تابع / معنا الإجابات / فصلى / 1-3 : 2 -3 / وفى ذلك فليتنافس المتنافسون *

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناهل السيد



ذكر عدد الرسائل : 1660
العمر : 55
تاريخ التسجيل : 24/07/2009

مُساهمةموضوع: تابع / معنا الإجابات / فصلى / 1-3 : 2 -3 / وفى ذلك فليتنافس المتنافسون *   الأحد أكتوبر 31, 2010 10:18 am



أولاً : التعبير : عشر درجات .
يكتب الطالب في موضوع واحد : (للأفكار (5) خمس درجات ، وللأسلوب و سلامة القواعد (3) ثلاث درجات ، ولخلو الموضوع من الأخطاء الإملائية و لجمال الخط (2) درجتان) .

ثانياً : القراءة :
إجابة السؤال الأول من المجموعة الأولى :

من قصة (الأيام) :
جـ 1: (6) ست درجات .
(أ) -

- مرادف " يستقل " : يستصغر (نصف درجة) وما في معناها ، الجملة المفيدة متروكة للطالب . (نصف درجة) .
- مضاد " يتشوق " : يزهد (نصف درجة) وما في معناها ، الجملة المفيدة متروكة للطالب . (نصف درجة) .

(ب) - كانت الحياة شاقة على الصبي ؛ لأنه يستقل ما كان يقدم إليه من العلم ، ويتشوق إلى أن يشهد أكثر مما كان يشهد من الدروس ، ويبدأ أكثر مما كان قد بدأ من الفنون ، وكانت وحدته في الغرفة بعد درس النحو قد ثقلت عليه حتى لم يكن يستطيع لها احتمالاً. (درجتان) .

(جـ) - ثقل عليه الوحدة ، وثقل على الأخ الأكبر اضطراره إلى أن يقود الصبي إلى الأزهر وإلى البيت مصبحاً وممسياً ، و ليس من الملائم لحياته و درسه أن يهجر أصدقاءه و يتخلف عن دروسه ، و يقيم في تلك الغرفة ملازماً الصبي مؤنساً له. (درجتان) .


إجابة السؤال الثاني من المجموعة الأولى :

جـ 2: (6) ست درجات .
(أ) -

- مرادف " العذب " : الجميل (نصف درجة) وما في معناها ، الجملة المفيدة متروكة للطالب . (نصف درجة)
- مضاد " تبغض " : تحبب (نصف درجة) وما في معناها ، الجملة المفيدة متروكة للطالب . (نصف درجة)

(ب) - كان يبكي أحياناً ، و كانت الكتب الثلاثة تلح عليه بالعذاب ، و كان ذلك الصوت العذب الذي كان يناجيه بين الحين و الحين ، هو الذي يرد إلى نفسه المروعة بعضاً من الأمن وإلى قلبه شيئاً من أمل . (درجتان) .

(جـ) - أخبر " علوي باشا " أخا الصبي بأن الظروف المالية للجامعة قد فرضت عليها أن ترد بعثتها إلى مصر ، وحرصاً على مصلحة الصبي طلب " علوي باشا " أن ترسل الأسرة نصف المرتب الذي كانت الجامعة تمنحه للفتى ، و يتبرع هو بنصف المرتب الأخر . (درجة) .
- وكان هذا الموقف من علوي باشا جديراً بأن يسعد الفتى ، ولكن رد أخيه على هذا الكتاب محا من قلبه كل سرور ، و كل بشر ، إذ اعتذر الأخ الكبير عن ذلك ؛ لضيق ذات يد الأسرة . (درجة) .

المجموعة الثانية من الكتاب القراءة المتعددة :
* إجابة السؤال الأول :

من موضوع " العلم في الإسلام " :"ست درجات"
(أ) -
- مرادف " ضروب " : أنواع (نصف درجة) وما في معناها ، الجملة المفيدة متروكة للطالب . (نصف درجة)
- مضاد " المادي " : الروحي (نصف درجة) وما في معناها ، الجملة المفيدة متروكة للطالب . (نصف درجة)
(ب) - ينبغي ألا نحدد العلم في الإسلام بأنه النظر في أمور العقيدة والشريعة فقط ؛ لأن الإسلام جاء شاملا لضروب النشاط الإنساني كافة ومنها البحث الكوني ، وقد أمر الإنسان بتعمير هذا الكون المسخَّر له ، وذلك يعنى - في الوقت نفسه - أن الكون المشاهَد خاضع لإدراكه وبحثه . (درجتان) .

(جـ) - العلوم التي يراها الإمام الغزالي أنها فرض كفاية هي كل علم لا يستغني عنه في قوام أمور الدنيا كالطب إذ هو ضروري في حاجة بقاء الأبدان ، و كالحساب فإنه ضروري في المعاملات ، و قسمة الوصايا والمواريث وغيرها ، و أصول الصناعات أيضاً من فروض الكفايات كالفلاحة و الحياكة ، وهذه العلوم لو خلا البلد ممن يقوم بها لوقع الحرج (المشقة) للأمة . (درجتان) .

[اضغط للذهاب إلى درس " العلم في الإسلام"]


* إجابة السؤال الثاني : "ست درجات"

من موضوع " لمحات من حياة العقاد " :
(أ) -
- مرادف " يقلب " : يناقش ، يعدد (نصف درجة) وما في معناها ، الجملة المفيدة متروكة للطالب . (نصف درجة)
- مضاد " أقصى " : أقرب ، أدنى (نصف درجة) وما في معناها ، الجملة المفيدة متروكة للطالب . (نصف درجة)

(ب) - ساعدت أسوان الكاتب بأن منحته بسطة في الأفق ، و طبعته على الاستعداد لتقبل الآخر ، و الاطلاع على أمهات الكتب ، و التحدث باللغات المختلفة مع السائحين . (درجة) .
- كل هذا و غيره صقل فكره ، و قلب وجوه النظر في كل ما يسمع أو يبصر من الشئون العامة بغير تضليل أو تهويل ، فوصلت إلينا جلية (واضحة) . (درجة) .


(جـ) - ظل لأسلوب العقاد طبعه الذي لا يتغير طابع الدراسة و الاستقصاء ، و التمحيص ، وهذا صدى لفرديته و اعتزازه بذاته حتى لتغلب شخصيته ، فلا تطغى عليها شخصية أخرى فردية أو معنوية . (درجتان)

ثالثاً : تاريخ الأدب والبلاغة :
أولاً : تاريخ الأدب : "أربع درجات"

(أ) - التكوين الموسيقى للقصيدة لدى شعراء المدرسة الواقعية يعتمد على وحدة موسيقية تتكرر ، هي التفعيلة دون ارتباط بكم محدد لعددها في كل بيت ، ودون أن يكون هناك شطران للبيت كالشعر التقليدي ، بل قد يتكون البيت الشعري لديهم من تفعيلة واحدة أو أكثر ، دون شرط التساوي بين سائر الأبيات ، أو التقيد بعددها ، ولهذا سمي : السطر الشعري وليس البيت الشعري .
- وتبعاً لذلك تختلف الأبيات في عدد تفعيلاتها (طولاً وقصراً) ، والمرجع في ذلك هو تمام التعبير عن الجملة أو المعنى المقصود لهذا تخلى شعراء هذه المدرسة عن التقيد بالقافية الواحدة ، حتى يتفادوا الرتابة والافتعال . (درجتان) .


(ب) - تُعد القصة القصيرة أقرب الفنون الأدبية إلى روح العصر ؛ لأنها انتقلت بمهمة القصة الطويلة (الرواية) من التعميم إلى التخصيص ، فلم تعد تتناول حياة جماعة بأكملها ، أو شخصية كاملة بكل ظروفها و ملابساتها و حوادثها كالرواية ، وإنما اكتفت بتصوير جانب واحد أو زاوية أو موقف واحد في الشخصية الإنسانية تصويراً مكثفاً يساير روح العصر في إيجاز. (درجتان) .

ثانياً : البلاغة : "أربع درجات"

(أ) - وصف شوقي الأطفال بأنهم سعداء في حياتهم والجو الذي يحيط بهم كله مرح ونشاط دون قيد يقيدهم أو إنسان يحاسبهم وهم بهجة الحياة و عطرها الطيب لا تلقى عليهم تبعات أو مسئوليات فهم يلقونها على الآباء و الأمهات . (درجتان) .

(ب) -
1 - الأبيات الثلاثة الأخيرة جاءت تفصيلا وتوضيحا للبيت الأول الذي أجمل حياة الأولاد في حبهم سنوات تعليمهم الأولى ، والتوضيح و التفصيل بعد الإجمال تقوية للمعنى . (درجة) .

2 - في البيت الرابع في (تَبِعاتِ الحَياةِ ... يَلقونَها..) استعارة مكنية ، وهي توضح المعنى وتبرزه في صورة حسية . (درجة) .

رابعاً: النصوص: (خمس عشرة درجة)
- السؤال الأول :
من نص " الصغيران " : (إجباري) "ثماني درجات"
(أ) -
- مرادف " ترتد " : تعود ، تنعكس (نصف درجة) وما في معناها ، الجملة المفيدة متروكة للطالب . (نصف درجة)
- مضاد " ضم " : أبعد ، دفع (نصف درجة) وما في معناها ، الجملة المفيدة متروكة للطالب . (نصف درجة) .

(ب) - كانت نظرات الطفل ترتد على قلبه آلاماً ؛ لأنه قلب النظر في وجوه الناس أمامه - وهى كثيرة - فلم يجد فيها ما كان يطلبه من الوجه الإنساني المحبوب الذي عرفه في أمه وأبيه من دون خلق الله . (درجة) .
- و قد حاول الكاتب عند رؤية الطفلين أن يضمهما إليه ، وأن يلهيهما عن الحزن الشديد الذي شمل قلبيهما بسرور البطن حيث تلاشت آلامهما مع بعض قطع الحلواء ؛ تخفيفاً لألم الطفل وأخته .(درجة) .

(جـ) - الفقرة الدالة على العبارة : " هَلَّ الطفلانِ لمَّا أبصَرا أمَّهُما ، ونَفَضا أيدِيَهُما نَفْضَ الأجنحةِ ، ثمَّ أكَبَّتْ هيَ عليهِما بجِسمِها ومدامِعِها وقُبلاتِها ، والْتَحَما بها الْتِحامَ الجُزْءِ بكُلِّهِ ، واشتَبَكَتِ الأذرُعُ في الأذرُعِ حتى لا تفَرِّقَ بينَ ثلاثَتِهِمْ في معاني الحُبِّ إلا بالكِبَرِ والصِّغَرِ ، رَجَعَتْ معَهُما طفلةً " . (درجتان) .

(د) - تتمثل مجالات أدب الرافعي فيما يلي :
1 - الدين والدفاع عن القرآن ورسالة الإسلام العقائدية والاجتماعية. (نصف درجة) .
2 - اللغة العربية و الدفاع عنها ، وعن الأدب العربي ضد موجات التغريب التي اشتدت في عصره. (نصف درجة) .
3 - تجاربه الذاتية ، و تأملاته العاطفية و الوجدانية. (نصف درجة) .
- و يمثل النص الاتجاه الأخير . (نصف درجة) .

السؤال الثاني :
من نص " غربة وحنين" : (اختياري) "سبع درجات"

(أ) -

- مرادف " اختلاف " : تعاقب ، تتابع (نصف درجة) وما في معناها ، الجملة المفيدة متروكة للطالب . (نصف درجة)
- مضاد " عصفت " : أبطأت (نصف درجة) وما في معناها ، الجملة المفيدة متروكة للطالب . (نصف درجة) .

(ب) - الذي لم ينسه شوقي في غربته رغم تعاقب الأيام والليالي هو فترة صباه وأيام سعادته ، حين كان بوطنه مصر ، تلك الفترة من شبابه السعيد مضت ، و انقضت كأنها النسيم الجميل ، أو لحظة نوم سريعة ، أو لذة مختلسة . (درجة ونصف الدرجة) .

(جـ) - في (ينسي ، أنسي) جناس ناقص ، وهو يعطي جرساً موسيقياً ، و يزيد المعنى حسناً بإثارة الذهن . (درجة ونصف الدرجة) .
- أو في (ينسي ، أنسي) تصريع ، و هو يعطي الكلام جرساً موسيقياً تستريح إليه الأذن فتحسن الاستماع.

(د) - المعارضة الشعرية هي أن يأتي الشاعر بقصيدة تشبه قصيدة شاعر آخر في الوزن و القافية مع اختلاف المعنى ؛ لإظهار البراعة .
- و قد تفوق شوقي في مطلع قصيدته ؛ لأنه بدأها بالتذكر و إعطاء الحكمة التي تنم عن الفكر و التأمل ، و المزج بين الذاتية و التجربة العامة.. أما البحتري فقد توقف في مطلع سينيته عند استجداء الكرماء . (درجتان) .


السؤال الثالث :
من نص " المساء " : (اختياري) "سبع درجات"
(أ) -
- مرادف " صبابة " : شوق (نصف درجة) وما في معناها ، الجملة المفيدة متروكة للطالب . (نصف درجة)
- مضاد " الهوجاء " : الهادئة ، العليلة (نصف درجة) وما في معناها ، الجملة المفيدة متروكة للطالب . (نصف درجة)

(ب) - يشكو الشاعر مما يلي :
- قصده الإسكندرية للاستشفاء عمل لا جدوى منه ، وما زاده السفر والابتعاد عن أهله إلا إضافة علة جديدة هي الاغتراب إلى علة قديمة هي آلام مفارقة من يحب .
- وقد أسلمته العلتان إلى وحدة قاسية سببها الحب ، وأثارها الكآبة ، ونتيجتها العناء والتعب .
- وأجابه البحر برياحه الهوجاء التي زادته هماً و ألماً . (درجة ونصف الدرجة) .

(جـ) - الصورة البيانية فى Sadشَاكٍ إلي البحرِ اضْطِرَابَ خَواطِرِي) استعارة مكنية .
- وأثرها في المعنى : تشخيص الطبيعة المتمثلة في البحر ، وإيحاء بامتزاج الطبيعة والشاعر معاً في أحاسيس واحدة ، وفيها تشخيص للمعنى مما يؤدي إلى وضوح أكثر لدى المتلقي . (درجة ونصف الدرجة) .

(د) - ظهرت النزعة الرومانسية في هذه الأبيات بالسمات التالية :
1 - التيار الوجداني الذي يصور أحاسيس الشاعر وعواطفه في ذاتية واضحة .
2 - حب الشاعر الطبيعة ، وارتباطه بها بحيث تكون الطبيعة صدى لما في نفسه ، وما في نفسه صدى لما في الطبيعة .
3 - غلبة روح التشاؤم على نفس الشاعر.
- أما الطبيعة فقد ظهرت في الأبيات حية ناطقة ممتزجة بنفسه . (درجتان) .


خامساً : النحو:

إجابة السؤال العاشر :
(أ) - الإعراب : (أربع درجات)
- الذوق : فاعل مرفوع (نصف درجة) ، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة (نصف درجة) .
- وبيئات : معطوف على (مزاجاً) منصوب (نصف درجة) ، وعلامة نصبه الكسرة الظاهرة (نصف درجة) .
- القدر : مضاف إليه مجرور (نصف درجة) ، وعلامة جره الكسرة الظاهرة (نصف درجة) .
- تعابير : مبتدأ مؤخر مرفوع (نصف درجة) ، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة (نصف درجة) .

(ب) الاستخراج Sadأربع درجات)
1 - ضمير بارز في محل رفع : ( واو الجماعة في الفعل " يعتبرونه ")

- أو (نا) ضمير الرفع في" أصبحنا " ، اسم للفعل الناسخ (أصبح) . [يُكتفى بواحد] .
2 - الحرف الناسخ : (إن) في جملة : (ذلك أن لكل عصر مزاجا ) (نصف درجة) ، وخبره : (أن لكل عصر) شبه جملة (نصف درجة) .
3 - المصدر الرباعي : تقدير ، أو تعابير بشرط أن يذكر مفردها (تعبير) (نصف درجة) .
- فعله مضبوطاً : قدَّر ، عبَّر (نصف درجة) .
4 - البدل : الأمر (نصف درجة) ، و نوعه : بدل مطابق (نصف درجة) .

(جـ) - (ثلاث درجات)

1 - الكلمة المضبوطة في جملتها : يتعامل الغرب مع الآخرين بمقاييسَ مختلفة (نصف درجة) ؛ لأنه ممنوع من الصرف صيغة منتهى الجموع (نصف درجة) ، لم يضف ولم تدخل عليه أل (نصف درجة) .

2 - الجملة المطلوبة : من يعرفوا جمال اللغة يسمُ ذوقهم الأدبي (درجة و نصف درجة) .

(د) - اسم الفاعل من الفعل (يَجِدُ) : واجد (نصف درجة) ، و للجملة (نصف درجة) .

- اسم المفعول من الفعل (يَجِدُ) : موجود (نصف درجة) ، و للجملة (نصف درجة) .

(هـ) - الفعل (تندم) مضبوطاً في جملته : لا تغضب فتندمَ علي سلوكك ، منصوب بعد فاء السببية (درجة) .

(و) - يكشف عن "يسيغه" في مادة : " س و غ " ، أو " س ي غ " (درجة) .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تابع / معنا الإجابات / فصلى / 1-3 : 2 -3 / وفى ذلك فليتنافس المتنافسون *
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: خطوه بخطوه @ المتعلم :: الصف الثالث الثانوي :: اللغة العربية-
انتقل الى: